• جديد المقالات و الأشعار
    جديد الأخبار



    جديد الصور

    جديد مجلات الأسرة

    جديد مكتبة الفيديو

    المتواجدون الآن


    1438-08-05 05:06



    غياب شمس المحبين والأفاضل مزلزل للنفس؛ لأنها تستشعر مرارة فقدان أناس ملأوا دنياها نوراً ودفئاً وأمناً بخصالهم الحميدة وأخلاقهم العظيمة.. فبعد حياة حافلة بحب الخير وأعمال البر، ودعنا بالأمس القريب المغفور لها، بإذن الله تعالى، الوالدة الفاضلة نورة بنت عبدالرحمن بن حمد السويلم، حرم الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الموسى، رحمه الله، التي لبت نداء ربها {يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي}.. وودعتنا وهي راضية بقضاء الله وقدره، وصابرة على ما ألم بها من أوجاع المرض ومعاناته.. باقية في ذاكرة الوفاء سيرة عطرة لا تنقطع، وأعمال خيرية كشجرة طيبة ثابتة على أرض العطاء، تنشر شذاها وظلالها في سماء المعروف.

    كانت، رحمها الله، قدوة صالحة في التواضع وصلة الرحم والسخاء وإعانة المعوزين على نوائب الدهر، والتفاني في عمل الخير ابتغاء وجه الله الكريم.. وكم كان لها من أيادٍ بيضاء في تعمير بيوت الله ودور التحفيظ، ومنها دار نورة السويلم لتحفيظ القرآن الكريم التي أسستها وأسرتها في حي الياسمين بالرياض. ولا يخفى ما للحلقات القرآنية من منزلة رفيعة وفضائل عديدة؛ منشؤها القرآن الكريم؛ فهي من التعاون على البر والتقوى امتثالاً لأمره تعالى: (وتعاونوا على البر والتقوى)، وهي ميدان فسيح من ميادين تزكية النفوس، وتهذيب الأخلاق، واكتساب الفضائل، وهي مظهر منشود للقدوة الحية أمام النشء المسلم، فضلاً عن أنها قيام بواجب تبليغ القرآن الكريم للناس، ونشر آياته وأحكامه وعلومه.

    وكم كانت الفقيدة نورة السويلم أماً للمساكين، تتلمس احتياجات الأسر الفقيرة المتعففة وتقضي حاجاتها وتسارع في معاونة الأيتام والفقراء والمساكين والأرامل؛ استجابة لقول الله تعالى: {لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ} (273) سورة البقرة.

    وكانت رحمها الله تعلم أن التعفف يتولد من الحياء من الله، ومن شرف النفس وأنفتها، وتدرك أن هذا التعفف عن الطلب والسؤال لابد أن تقابله هي بالمبادرة للوصول إلى أسر المتعففين، وتقديم العون والمساعدة لهم، مع الحفاظ على كرامتهم، والستر على ضعفهم وحاجتهم.. فمحبة المساكين والفقراء والتقرب منهم والاهتمام بهم واستشعار ما هم فيه من عناء لها أثرها الطيب في القلب؛ لأنها من صفات المتواضعين غير المتكبرين، وسبب من أسباب القرب إلى الله سبحانه وتعالى يوم القيامة.

    قضيتِ حياة ملؤها البر والتقى ** فأنتِ بأجير المتقين جديرة

    وكم كانت رحمها الله قوية الإرادة ماضية العزيمة، لا تفزعها الأحداث، ولا تضعف من عزيمتها الأيام، ولا تقلق مضجعها صغائر الأمور.. لم يفارقها الاستغفار وقراءة القرآن الكريم حتى اللحظات الأخيرة من حياتها، فكان ديدنها وعشقها كتاب الله، تسمعه وتتلوه آناء الليل وأطراف النهار، وقد رزقت بحب الناس لها وحبها لهم، فلم يعرفها أحد إلا أحبها.

    وجه عليه من الحياء سكينة ** ومحبة تجري مع الأنفاس

    وإذا أحب الله يوماً عبده ** ألقى عليه محبة الناس

    تسأل عن الأهل والجيران كلٌ باسمه وعن أحوالهم وظروفهم، كما رزقت بحب الأولاد والأحفاد، فكانت تجمعهم وتوجههم وترشدهم لتقوى الله ومراقبته في السر والعلن في أقوالهم وأفعالهم.

    تخالف الناس إلا في مودتها ** كأنما بينهم في ودها رحم

    بفراق هذه السيدة الفاضلة اعتصر القلب حزناً وحسرة ولوعة، فبقدر المصيبة يكون الحزن.. لكن عزاءنا أنها تركت وراءها أبناءً بررة يسيرون في أعمال البر سيرها، وينهجون في أفعال الخير نهجها؛ يمدون يد العون للأسر المحتاجة ومساعدتها؛ ليظل عطاؤهم امتداداً وشاهداً على عطائها السخي.. فالولد الصالح ريحانة من رياحين الجنّة.

    خالص تعازينا وصادق مواساتنا إلى أبناء الفقيدة والأم الرؤوم: محمد، وحمد، وخالد، وموسى، وسلطان، وشقيقاتهم: مضاوي، ومنى، وهند، وإلى أحفادها وحفيداتها وكافة أفراد أسرتي الموسى والسويلم.

    أسأل الله تعالى أن يتغمد الفقيدة الغالية نورة السويلم بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته، مع النبيين والصديقين والشهداء والأتقياء والصالحين والمؤمنين الصادقين، وحسن أولئك رفيقاً، وأن يلهم أهلها وذويها الصبر والسلوان.

    http://www.al-jazirah.com/2017/20170501/wa2.htm

    تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 283


    خدمات المحتوى


    لولوة المحمد
    تقييم
    1.00/10 (2 صوت)

    Copyright © 1439 alswailem.net - All rights reserved
    الموقع تحت إدارة وإشراف مجلس إدارة صندوق السويلم الخيري