• جديد المقالات و الأشعار
    جديد الأخبار



    جديد الصور

    جديد مجلات الأسرة

    جديد مكتبة الفيديو

    المتواجدون الآن


    1437-07-01 02:57


    الكل يعلم أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) كان يعمل جاهداً.. من أجل سعادة المؤمنين الذين شرفه الله تعالى بالإمارة عليهم... ويحرص رضي الله عنه.. على تأمين راحة الناس.. ويتفقد أحوالهم بالليل والنهار.. لا يهدأ له بال حتى يطمئن على أحوال الناس ومعاشهم...

    في ليلة من الليالي الحالكة السواد.. كان عمر رضي الله عنه يتهادى مع رجال الأعمال الثري عبدالرحمن بن عوف.. يجوبان الطرقات.. لا يبحثان عن أرض أو عقار يستثمرانه.. أو موقعاً يختارانه لإقامة مجمعات سكنية أو أسواق تجارية ذات دخل كبير.. لا والله.. لقد كان عمر رضي الله عنه وصاحبه عبدالرحمن بن عوف يجوبان شوارع طيبة الطيبة.. يبحثان عن الفقراء وعن الجائعين.. لكنهما لم يجدا في تلك الليلة إلا ثلة من السكارى المنتشين.. يومض سراج سكنهم من بعيد خلف باب لم يحكموا إغلاقه.. ولما وقفا عنده سمعا صياح المخمورين.. فقال عمر لصاحبه وهو في حالة غضب.. أتدري بيت من هذا؟ قال لا.. قال عمر: هو بيت أمية بن خلف وهو الآن مخمور.. فما ترى؟ قال عبدالرحمن أرى قد أتينا ما نهانا الله عنه.. نهانا الله سبحانه فقال {وَلَا تَجَسَّسُوا} فقد تجسسنا.. فانصرف عنهم عمر وتركهم (عبدالرزاق بسند صحيح -10-231) لم يقل ابن عوف أنا المبشر بالجنة وهؤلاء فسقة ولا كرامة لهم.. ولم يقل عمر (رضي الله عنه).. لنقتحم وأنا الخليفة (أبخص منك).. انصرفا وتركاهم في سكرتهم.. ولا شأن لهما بهم ما داموا مستترين... وحسابهم عند الله... وعمر رضي الله عنه أشد غضباً لله.. لا شك في ذلك.. لكنه رضي الله عنه يعلم قول الله تعالى {وَلَا تَجَسَّسُوا} هذا موقف..

    وموقف آخر في ليلة أخرى من ليالي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.. لكن هذه المرة كان يرافقه خادمه (أسلم) كانا يسيران فرأيا ناراً من بعيد.. قال عمر: (يا أسلم إني لأرى ها هنا ركباً قصر بهم الليل والبرد...

    انطلق بنا.. قال أسلم فخرجنا نهرول حتى دنونا منهم.. فإذا بامرأة معها صبيان صغار وقدر منصوب على نار وصبيان يتضاغون.. فقال عمر: السلام عليكم يا أصحاب الضوء.. وتجنب رضي الله عنه قول يا أصحاب النار.. فقالت وعليك السلام.. فقال: أدنو؟ فقالت: إدن بخير أو دعم.. فدنا وقال: ما لكم؟ قالت: قصر بنا الليل والبرد.. قال: وما بال هؤلاء الصبية يتضاغفون؟ قالت: الجوع.. قال: فأي شيء في هذا القدر؟ قالت: ماء أسكتهم به حتى يناموا.. والله بيننا وبين عمر.. قال: أي رحمك الله وما يدري عمر بكم؟ قالت: يتولى أمرنا.. ثم يغفل عنا.. قال أسلم: فأقبل عمر عليَ.. فقال: انطلق بنا فخرجنا نهرول حتى أتينا (دار الدقيق) فأخرج عدلاً من دقيق وكبة شحم فقال أحمله عليَ.. فقلت: أنا أحمله عنك فقال: أأنت تحمل وزري يوم القيامة لا أم لكَ؟ فحملته عليه فانطلق وانطلقت معه إليها نهرول فألقى ذلك عندها وأخرج من الدقيق شيئاً فجعل يقول لها: ذري عليَ وأنا أحرك لك وجعل ينفخ تحت القدر ثم يحركها فقال: أبلغيني شيئاً فأتته بصفحة فأفرغها فيها.. ثم جعل يقول لها أطعميهم: وأنا أسطح لهم فلم يزل حتى شبعوا وترك عندها فضل ذلك.. وقام وقمت معه فجعلت تقول: جزاك الله خيراً.. كنت أولى بهذا الأمر من أمير المؤمنين عمر.. فيقول: قولي خيراً إذا جئت أمير المؤمنين ووجدتني هناك إن شاء الله.. ثم تنحى عنها ناحية ثم استقبلها.. فربض مربضاً (أي راقب كالسبع على ركبتيه وقدميه) فقلت: إن لك شأناً غير هذا! فلم يكلمني.. حتى رأيت الصبية يصطرعون ثم ناموا وهدءوا.. فقال: يا أسلم إن الجوع أسهرهم وأبكاهم فأحببت أن لا أنصرف حتى أرى ما رأيت (تاريخ دمشق 44-353).

    هذه المواقف وغيرها. من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) ما هي إلا رسالة موجهة إلى كل من كلفه الله بأمور المسلمين.. من حكام وأمراء ووزراء ومسؤولين.. كلٌ في موقعه.. على الجميع أن يتخذ من خطوات وأسلوب عمر بن الخطاب.. درباً وطريقاً يسير عليه في حياته ليسعد ويسعد من ولاه الله عليهم..

    ورضي الله عنك يا عمر.. لقد أتعبت من جاءوا بعدك من ولاة المسلمين لقد كنت دقيقاً في كل شيء.. تتابع وتتفقد أحوال المسلمين الذين شرفك الله بالولاية عليهم.. ورعاية شؤونهم.. ولا تريد أن يقول الناس هذا ولد أمير المؤمنين..

    فقد قلت قولتك المشهورة لابنك عبدالله عندما أخرج إبله ترعى مع البادية وعادت سمينة.. فقلت يا عبدالله.. بع إبلك وأغدو برأس مالك وما زاد على ذلك فأعده لبيت مال المسلمين.. أترضى أن يقول الناس (ارعوا إبل ابن أمير المؤمنين واسقوا إبل ابن أمير المؤمنين؟!).

    لقد كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) ورعاً كل الورع.. وقد مرت به مسؤوليات ثقيلة.. مرت به عينية عند احتضاره فقال لابنه: ضع خدي على الأرض ولما وضع خده على الأرض بكى وسالت دموعه.. وهو يتحنن ربه عله يتجاوز عنه.. يناشد ويبكي ويقول: (ويلٌ لي وويلٌ لأمي إن لم يغفر لي).

    هذا عمر أمير المؤمنين.. يتحنن ربه ويبكي.. ويقول ويلٌ لي وويلٌ لأمي إن لم يغفر لي.. فما هو حالنا نحن معشر المسلمين. وقد كثرت ذنوبنا وخطايانا ومخالفاتنا وتجاوزاتنا.. التي لا يعلم بها إلا الله سبحانه وتعالى...

    اللهم وفقنا وجميع المسلمين إلى ما تحبه وترضاه.. وجنبنا الزلل والعصيان واهدنا وجميع المسلمين إلى ما تحبه وترضاه.. واغفر لنا وارحمنا.. فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت سبحانك يا من وسعت رحمته كل شيء..

    لا إله إلا أنت سبحانك... وإليك المشتكى..

    - عضو مجلس منطقة الرياض

    تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 625


    خدمات المحتوى


    عبدالعزيز بن حمد بن سليمان السويلم
    عبدالعزيز بن حمد بن سليمان السويلم

    تقييم
    1.04/10 (6 صوت)

    Copyright © 1439 alswailem.net - All rights reserved
    الموقع تحت إدارة وإشراف مجلس إدارة صندوق السويلم الخيري